اهمية علاج فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) ومتى يجب البداء بالعلاج ؟

 

علاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) يتطور باستمرار  ومع تقدم العلم والتكنولوجيا وخلال العشرة سنوات الاخير اصبح هناك تطور مهول في فعالية الادويه و نوعيتها وكمية الجرعات الازمة واصبح لدينا ادويه فعالة جدا باثار جانبيه اقل بكثير عما كانت عليه قبل ،  وعلى الرغم من عدم وجود علاج نهائي للإيدز حتى الآن، إلا أن العلاجات الحالية تساهم بشكل كبير في إدارة المرض والسيطرة عليه تماما 100% وتحسين نوعية و جودة حياة الأشخاص المصابين به فالعلاجات الحالية تمنع تطور المرض الى مرحلة الايدز وتجعل من المصاب شخص طبيعية يعيش الحياة بجودة عالية ويصبح غير ناقل للعدوى طالما انه منتظم على العلاجات .

هناك عدة فئات من الأدوية تستخدم في علاج الإيدز، وتشمل:

  1. مثبطات البروتياز (PIs): تثبط البروتينات التي يحتاجها الفيروس لتكوين نسخه الناضجة.
  2. مثبطات الانتيجراز (INSTIs): تمنع إدخال الـ DNA الفيروسي إلى الخلية المضيفة.
  3. مثبطات الانتريتيز النووية (NRTIs): تمنع تكوين DNA الفيروس داخل الخلية المضيفة.
  4. مثبطات الانتريتيز النووية الغير نووية (NNRTIs): تثبط الإنزيم المسؤول عن تكوين DNA الفيروس داخل الخلية المضيفة.

قائمة ببعض الأدوية المستخدمة في علاج الإيدز:

  1. Truvada (Emtricitabine/Tenofovir Disoproxil Fumarate)
  2. Atripla (Efavirenz/Emtricitabine/Tenofovir Disoproxil Fumarate)
  3. Descovy (Emtricitabine/Tenofovir Alafenamide)
  4. Complera (Emtricitabine/Rilpivirine/Tenofovir Disoproxil Fumarate)
  5. Genvoya (Elvitegravir/Cobicistat/Emtricitabine/Tenofovir Alafenamide)
  6. Stribild (Elvitegravir/Cobicistat/Emtricitabine/Tenofovir Disoproxil Fumarate)
  7. Biktarvy (Bictegravir/Emtricitabine/Tenofovir Alafenamide)
  8. Isentress (Raltegravir)
  9. Prezista (Darunavir)
  10. Norvir (Ritonavir)
  11. Kaletra (Lopinavir/Ritonavir)
  12. Reyataz (Atazanavir)
  13. Intelence (Etravirine)
  14. Edurant (Rilpivirine)
  15. Triumeq (Abacavir/Dolutegravir/Lamivudine)

هذه ليست قائمة شاملة و قد تتوفر نفس المواد باسماء تجارية اخرى ولاتعتبر وصفة طبيه فبعض الادويه الجرعة الكامله منها عبارة عن حبه واحدة فقط بمفردها يوميا وهناك ادويه يجب اخذها مع ادويه اخرى وهناك المزيد من الأدوية المستخدمة في علاج الإيدز بحسب حالة المريض وتوجيهات الطبيب. يُنصح دائمًا بالتحدث مع الطبيب المختص للحصول على معلومات أكثر دقة حول العلاج المناسب لكل حالة.

مع متابعة العلاج بانتظام وبإشراف طبيب مختص، يمكن للأشخاص المصابين بالإيدز العيش حياة طبيعية وطويلة الأمد، وتقليل مخاطر الإصابة بمضاعفات خطيرة ومنع انتقال العدوى للاخرين ، وتظل البحوث مستمرة لتطوير علاجات أكثر فعالية وسلامة لهذا المرض المزمن.

علاج الإيدز (متلازمة نقص المناعة المكتسبة) قد يوفر العديد من الفوائد للأشخاص المصابين بهذا المرض. إليك بعض الفوائد الرئيسية للعلاج:

  1. تحسين جودة الحياة: عندما يتلقى الأشخاص العلاج المناسب للإيدز، يمكن أن يشعروا بتحسن كبير في جودة حياتهم. و يمنع العلاج  الأعراض الخطيرة للمرض ويساعد في الحفاظ على الصحة العامة والعافية.
  2. زيادة الأمل والتفاؤل: عندما يعلم الأشخاص المصابون بالإيدز أن هناك علاج فعال متاح للمرض،  يزدادون من روح الأمل والإيجابية، مما يساعدهم على مواجهة التحديات بشكل أفضل ويشجعهم على الالتزام بالعلاج.
  3. منع انتقال العدوى: عندما يتلقى الأشخاص العلاج  ويحافظون على مستويات فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) في الدم تحت السيطرة (وتصبح غير قابلة للاكتشاف )، يصبح المصاب غير ناقل للعدوى إلى الآخرين.
  4. منع تطور المرض: يمكن للعلاج المناسب بتقليل الفيروس في الجسم أن يمنع تطور المرض إلى مراحله المتقدمة، مما يمنح الأشخاص فرصة العيش بحياة صحية ممتازة .
  5. منع خطر الإصابة بالأمراض الأخرى: يمكن للإيدز أن يجعل الأشخاص عرضة للإصابة بأمراض أخرى بسبب ضعف جهاز المناعة. عندما يتلقى الأشخاص العلاج المناسب، يزول هذا الخطر.
  6. تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض الفيروسية الأخرى: الأشخاص الذين يتلقون العلاج للإيدز قد يكونون أكثر قدرة على مقاومة الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية الأخرى، مثل فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) وفيروس الكبد الوبائي.

في حال عدم تناول علاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، قد يحدث العديد من النتائج السلبية للصحة، وقد تكون خطيرة بشكل عام و مميتة وهذه بعض منها :

  1. تطور المرض إلى مراحل متقدمة: دون علاج، يمكن أن يتطور فيروس الإيدز إلى مراحل متقدمة، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل السرطانات والأمراض المعدية الأخرى.
  2. تدهور الجهاز المناعي: يؤدي عدم علاج الإيدز إلى تدهور جهاز المناعة بشكل تدريجي، مما يجعل الجسم عرضة للإصابة بالأمراض والعدوى بشكل أكبر.
  3. زيادة خطر انتقال العدوى: في حالة عدم تناول العلاج، يمكن لفيروس الإيدز أن ينتقل بسهولة إلى الآخرين من خلال العلاقات الجنسية غير المحمية أو الحقن المشتركة للمخدرات.
  4. تأثير سلبي على الجودة الحياة: قد يتسبب عدم تناول العلاج في زيادة الأعراض والمضاعفات المرتبطة بالإيدز، مما يؤثر سلبًا على جودة حياة الشخص المصاب.
  5. ارتفاع معدل الوفيات: دون العلاج، يمكن أن يزيد فيروس الإيدز من مخاطر الوفاة بسبب المضاعفات المرتبطة بهذا المرض.

بشكل عام، يعتبر تناول العلاج لفيروس الإيدز أمرًا الزامياً لابد منه تحت اي ظرف  للمحافظة على الصحة الشخصية والعامة، وللحد من انتقال العدوى إلى الآخرين. ويُشجع دائمًا الأشخاص المصابين بالعدوى على التحدث مع الطبيب لبدء العلاج المناسب فور اصابتهم بالعدوى .

لايوجد خيارات يجب البداء بعلاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) فوراً بعد تشخيص الإصابة سواء كانت الاصابه حديثة او قديمة او كان المصاب في مراحل متقدمة ، والتاخر بأخذ العلاج قد يوصل الشخص الى مراحل متقدمه حينها قد يصعب علاجه وفي بعض الاحيان يصعب السيطره على المضاعفات و الامراض الانتهازية التي يصاب بها ..

حياتك غالية علينا اذا كنت مصاب ولا تتلقى العلاج لايجب ان تنتظر اكثر تحت اي عذر و اي ظرف يجب عليك من الغد اتخاذ القرار و السعي للحصول على العلاج علماً ان العلاج يتوفر بالمجان من الدول لمواطنيها وبعض الدول تقدم العلاج ايضاً مجانا لغير المواطنين .

فحص ( الإيدز ) عدوى نقص المناعة المكتسبة متى و اين يمكن عمل الفحص ؟

انوع تحليل الايدز توضيح وشرح كامل وشامل من قبل اطباء مختصين :

يتوفر عدة انواع من التحاليل للكشف عن الاصابه بعدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة ( الإيدز ) وهي على النحو التالي:

 1 – تحليل الـ PCR

تحليل الـ PCR  قسمين:

الاول DNA  ونتيجته تكون  ايجابيه او سلبيه ( مصاب او غير مصاب )

الثاني RNA  ونتيجته تكون سلبيه او كمية الفيروس (مصاب او غير مصاب )

والاول و الثاني جميعها مناسبه للكشف عن الاصابه من عدمة للمستعجل و المدة القطعية للفحص هي 9 ايام و اكثر بعد التعرض لمصدر العدوى .

– يمكن عمل الفحص في اي مركز صحي او مستشفى او مختبر وكافة المعلومات تُعامل بسريه تاما حتى في حال ايجابية الفحص .

– لايتطلب صيام او اي اجراء قبل الفحص ولايوجد شيئ له تأثير على الفحص .

– كافة المختبرات موثوقه  .

-( Negative او not detected اوnon reactive او10< او20< او30< او40< ) جميعها تعني سلبيه اي غير مصاب .

– طالما ان نتيجة الفحص سلبيه بعد المدة الموصى بها يعني انت سليم و اي مشاكل او اعراض لديك ليس لها علاقة ، ابحث عن سببها الفعلي سواء كان عضوي او نفسي بعيدا عن عدوى فيروس HIV .

 2 – تحليل الـ combo P24 + AB او combo AG + AB

قد تختلف التسمية من مختبر الى اخر وسواء كان الفحص بأسم combo P24 + AB او بأسم combo AG + AB هو تحليل واحد لافرق بينهم مطلقاً وهو الفحص المثالي و الموصى به للكشف عن الاصابه من عدمة و المدة القطعية للفحص هي 6 اسابيع و اكثر بعد التعرض لمصدر العدوى.

ونتيجة التحليل تعني سلبيه سواء كانت النتيجة ( Negative او not detected او non reactive او اي ارقام اقل من 1 * )

* المقصود بـ اي ارقام اقل من 1 بمعنى اذا كانت النتيجة 0.154 او 0.596 او 0.048 الخ جميعها تعني سلبيه (غير مصاب ) ولاقيمة للارقام مطلقاً وهي طبيعية تماما  .

– يمكن عمل الفحص في اي مركز صحي او مستشفى او مختبر وكافة المعلومات تُعامل بسريه تاما حتى في حال ايجابية الفحص .

– لايتطلب صيام او اي اجراء قبل الفحص ولايوجد شيئ له تأثير على الفحص .

– كافة المختبرات موثوقه .

– طالما ان نتيجة الفحص سلبيه بعد المدة الموصى بها يعني انت سليم و اي مشاكل او اعراض لديك ليس لها علاقة ، ابحث عن سببها الفعلي سواء كان عضوي او نفسي بعيدا عن عدوى فيروس HIV .

 3 – تحليل (rapid) التحليل السريع او التحليل المنزلي

وهو فحص سريع يعطي نتائج خلال 10 دقائق ويتم عمله غالبا في عيادات المشورة و الفحص الطوعي والمدة القطعية للفحص هي 6 اسابيع و اكثر بعد التعرض لمصدر العدوى وهنا نتحدث عن الفحص السريع في عيادات المشورة و الفحص الطوعي وليس عن الفحوصات التي تباع من صادر غير معلومة فلا يمكن معرفة او ضمان جودة الجهاز و الية الشحن هل تم شحنه وفق الشروط الموصى بها من المصنع او لا و ايضاً عن صحة عمل الفحص.

– يمكن عمل الفحص في اي مركز صحي او مستشفى او مختبر او في عيادة المشورة و الفحص الطوعي وكافة المعلومات تُعامل بسريه تاما حتى في حال ايجابية الفحص .

– لايتطلب صيام او اي اجراء قبل الفحص ولايوجد شيئ له تأثير على الفحص .

– طالما ان نتيجة الفحص سلبيه بعد المدة الموصى بها يعني انت سليم و اي مشاكل او اعراض لديك ليس لها علاقة ، ابحث عن سببها الفعلي سواء كان عضوي او نفسي بعيدا عن عدوى فيروس HIV .

عنوان عيادة المشورة والفحص الطوعي بجدة (اضغط هنا )

,

نصيحة حتى لاتضيع في دوامة الشك و الوسواس :

ملاحظه هامة :

جميع الفحوصات في حال كانت نتائجها ايجابيه ( مصاب ) هذا لايعني قطعاً انك مصاب ولابد من عمل فحوصات تأكيدية في مختبرات وزارة الصحة .

 

مواضيع ذات صله :

العلاقات الجنسية الخطرة

انتقال الإيدز ” ينقل ولا ما ينقل”

أنواع تحاليل الإيدز

فوبيا الاصابه بالايدز ، رهاب الإيدز ، وسواس الايدز

 

منظمة الصحة العالمية : المصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة ( #الإيدز ) المنتظم على العلاج غير ناقل للعدوى

أصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات علمية ومعيارية جديدة بشأن فيروس العوز المناعي البشري في المؤتمر الدولي الـ 12 للجمعية الدولية للإيدز بشأن علم فيروس العوز المناعي البشري

 

“بناءً على الأدلة ، تحدد إرشادات منظمة الصحة العالمية الجديدة ثلاثة مستويات للحمل الفيروسي.

أولاً ، الأشخاص الذين يعانون من حمولة فيروسية لا يمكن اكتشافها ، وليس لديهم فيروس قابل للقياس في دمائهم ، لا يتعرضون لخطر انتقال العدوى إلى شركائهم الجنسيين.

ثانيًا ، أولئك الذين لديهم حمولة فيروسية مكبوتة ، والذين يُعرَّفون على أنهم أقل من 1000 نسخة من الفيروس لكل مليلتر من الدم ، لديهم خطر انتقال العدوى تقريبًا صفري أو ضئيل.

ثالثًا ، أولئك الذين لديهم حمل فيروسي غير مكبوت يزيد عن 1000 نسخة لكل مليلتر معرضون لخطر متزايد للإصابة بالمرض و- أو نقل الفيروس إلى شركائهم الجنسيين أو أطفالهم

 

وشملت الإرشادات التأكيد على دور الوقاية من فيروس العوز المناعي البشري ومستويات الفيروس التي لا يمكن الكشف عنها، في تحسين صحة الفرد ووقف استمرار انتقال فيروس العوز المناعي البشري.

أكدت إرشادات الصحة العالمية أن الأشخاص المتعايشون مع فيروس العوز المناعي البشري الذين يحققون مستوى فيروسي غير قابل للكشف من خلال الاستخدام المستمر للعلاج القائم على مضادات الفيروسات القهقرية لا ينقلون فيروس العوز المناعي البشري إلى شركائهم الجنسيين ولاتنقل الزوجة الحامل العدوى للجنين ..

كما تشير الأدلة أيضًا إلى أن خطر انتقال فيروس العوز المناعي البشري ضئيل جدا عندما يكون قياس حِمل فيروس العوز المناعي البشري أقل من أو يساوي 1000 نسخة لكل مليلتر، ويُشار إليه أيضًا عادة بأنه حمل فيروسي مكبوت ، ويكون معدوم عندما يكون قياس حِمل فيروس العوز المناعي البشري غير مقروء اي صفر ..

كما لفتت إلى أن العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية يحدث تحولًا في حياة الأشخاص المصابين بفيروس العوز المناعي البشري، ويمكن للأشخاص المصابين بهذا الفيروس ممن جرى تشخيصهم وعلاجهم في وقت مبكر، ويتناولون أدويتهم على النحو الموصوف لهم، أن يتوقعوا أن يكون لديهم نفس الصحة والعمر المتوقع لنظرائهم غير المصابين بالفيروس.

وأشار الدكتور تيدروس أدحانوم غيبريسوس، المدير العام للمنظمة، إلى اعتماد البلدان في جميع أنحاء العالم لأكثر من 20 عامًا على المبادئ التوجيهية المسندة بالبيّنات الصادرة عن المنظمة للوقاية من عدوى فيروس العوز المناعي البشري وإجراء اختبارات الكشف عنها وعلاجها.

وأضاف أن المبادئ التوجيهية الجديدة يمكن أن تساعد البلدان على استخدام أدوات قوية تتميز بالقدرة على تغيير حياة ملايين الأشخاص المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري أو المعرضين لخطر الإصابة به.

يذكر أنه في نهاية عام 2022، كان 29.8 مليون شخص من أصل 39 مليون شخص متعايش مع فيروس العوز المناعي البشري يتلقون العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية (أي 76٪ من مجموع الأشخاص المتعايشين مع الفيروس)، وكان ما يقرب من ثلاثة أرباعهم (71٪) متعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري المكبوت.

مما يعني أن صحة أولئك الذين انخفض لديهم الحمل الفيروسي (الفيروس المكبوت) محمية حماية جيدة وأنهم غير معرضين لخطر نقل فيروس العوز المناعي البشري إلى الآخرين، وعلى الرغم من أن هذا التقدم إيجابي بالنسبة للبالغين المصابين بفيروس العوز المناعي البشري، إلا أن كبت الحمل الفيروسي لدى الأطفال المصابين بالفيروس لا يتجاوز 46٪ مما يظهر أهمية الاهتمام العاجل بالأمر.